header

 

عدد مرات النقر : 56
عدد  مرات الظهور : 1,098,040

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: #دورة_التميّز_في_إدارة_تكنولوجيا_ المعلومات_metc (آخر رد :هايدي حسن)       :: دورة إتخاذ القرارات الفعالة في البيئات التنافسية وأثناء الضغوطات (آخر رد :امل بروكوالا)       :: دورات الصحة وسلامة الغذاء metc (آخر رد :هايدي حسن)       :: دورات الامن و السلامة و الصحة المهنية لعام 2019 - مركز ميتك للتدريب (آخر رد :نورهان ميتك)       :: دورة تنظيم وتقديم التقارير وإدارة النظم المالية للمراقبين الماليين 2019 (آخر رد :امل بروكوالا)       :: دورة إعداد قوائم التدفقات النقدية وتفسير نتائجها 2019 (آخر رد :امل بروكوالا)       :: لكل المهتمين بالتدريب ؟ (آخر رد :المستشار)       :: دورة الادارة الالكترونية لحركة السفن 2019 (آخر رد :امل بروكوالا)       :: #دورة القيادة الإبتكارية ومهارات تخطيط الأعمال (آخر رد :المركز الدولى للتدريب والإستشارات)       :: #دورة_المباني_المستدامة_المعايير_وأفضل_الممارسات (آخر رد :محمدهواش)      


العودة   منتديات اوقف التدريب فورا > المنتديات العامة > قــطــــوف إيــمـــانـــيـــة > الا رسول الله صلى الله عليه وسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-26-2012   #1

SHAIMMAA
 
الصورة الرمزية SHAIMMAA
مستشارة في الموارد البشرية

SHAIMMAA غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 المكان : مصر
 المشاركات : 10,391
 النقاط : SHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud ofSHAIMMAA has much to be proud of
 تقييم المستوى : 34
 اوسمة :

شهادة حضور دورة تدريبية: شهادة حضور دورة مفاهيم في التدريب - السبب: شهادة حضور دورةحضور دورة: شهادة حضور دورة الاحتياجات التدريبية - السبب: وسام التميز: وسام يمنح للأعضاء المميزين - السبب: التميز الرائعوسام التميز: وسام يمنح للأعضاء المميزين - السبب: التميز في الاشراف

Red face معجزات النبى : المعجزة الكبرى

بسم الله الرحمن الرحيم



المعجزة الكبرى القرآن الكريم

أعطى الله عز وجل كل نبي من الأنبياء عليهم السلام معجزة خاصة به لم يعطيها بعينها غيره تحدى بها قومه, وكانت معجزة كل نبي تقع مناسبة لحال قومه وأهل زمانه

فلما كان الغالب على زمان موسى عليه السلام السحر وتعظيم السحرة, بعثه الله بمعجزة بهرت الأبصار, وحيرت كل سحار, فلما استيقنوا أنها من عند العزيز الجبار انقادوا للإسلام وصاروا من عباد الله الأبرار


وأما عيسى عليه السلام فبعثه الله في زمن الأطباء وأصحاب علم الطبيعة, فجاءهم من الآيات بما لا سبيل لأحد إليه إلا أن يكون مؤيدا من الذي شرع الشريعة, فمن أين للطبيب قدرة على إحياء الجماد, وبعث من هو في قبره رهين إلى يوم التناد, أو على مداواة الأكمه والأبرص

وكذلك نبينا بعث في زمان الفصحاء والبلغاء وتجاريد الشعراء, فأتاهم بكتاب من عند الله عز وجل, فاتهمه أكثرهم أنه اختلقه وافتراه من عنده فتحداهم ودعاهم أن يعارضوه ويأتوا بمثله وليستعينوا بمن شاءوا فعجزوا عن ذلك كما قال تعالي: قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً - سورة الإسراء آية 88 وكما قال الله تعالي : أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَل لَّا يُؤْمِنُونَ {33} فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ إِن كَانُوا صَادِقِينَ - سورة الطور ايات 33 و 34

ثم تقاصر معهم إلى عشر سور منه فقال فى سورة يونس: أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين

ثم تنازل إلى سورة فقال فى سورة يونس: أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين وكذلك في سورة البقرة وهى مدنية أعاد التحدي بسورة منه, وأخبر تعالى أنهم لا يستطيعون ذلك أبدا لا في الحال ولا في المآل فقال تعالى: وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (سورة البقرة :23-24)


وهكذا وقع, فانه من لدن رسول الله صلى الله عليه و سلم وإلى زماننا هذا لم يستطع أحد أن يأتي بنظيره ولا نظير سورة منه, وهذا لا سبيل إليه أبدا؛ فإنه كلام رب العالمين الذي لا يشبهه شيء من خلقه لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله, فأنى يشبه كلام المخلوقين كلام الخالق؟

وقد انطوى كتاب الله العزيز على وجوه كثيرة من وجوه الإعجاز: ذلك أن القرآن الكريم معجز في بنائه التعبيري وتنسيقه الفني باستقماته على خصائص واحدة في مستوى واحد لا يختلف ولا يتفاوت ولا تختلف خصائصه معجز في بنائه الفكري وتناسق أجزائه وتكاملها, فلا فلتة فيه ولا مصادفة, كل توجيهاته وتشريعاته تتناسب وتتكامل وتحيط بالحياة البشرية دون أن تصطدم بالفطرة الإنسانية معجز في يسر مداخله إلى القلوب والنفوس ولمس مفاتيحها وفتح مغاليقها واستجاشة مواضع التأثر والاستجابة فيها وقد سرد هبة الدين الحسيني الشهرستاني المزايا الإجمالية للقرآن ومنها :


فصاحة ألفاظه الجامعة لكل شرائعهاأنباؤه الغيبية, وأخباره عن كوامن الزمان, وخفايا الأمورقوانين حكيمة في فقه تشريعي, فوق ما في التوراة والإنجيل, وكتب الشرائع الأخرىسلامته عن التعارض والتناقض والاختلافأسرار علمية لم تهتد العقول إليها بعد عصر القرآن إلا بمعونة الأدوات الدقيقة والآلات الرقيقة المستحدثةظهوره على لسان أمي لم يعرف القراءة ولا الكتابةخطاباته البديعة, وطرق إقناعه الفذةسلامته من الخرافات والأباطيلتضمنه الأسس لشريعة إنسانية صالحة لكل زمان ومكان



قال الحافظ بن كثير: إن الخلق عاجزون عن معارضة هذا القرآن, بعشر سور مثله, بل عن سورة منه, وأنهم لا يستطيعون كما قال تعالى: فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ - سورة البقرة أية 24 أي فان لم تفعلوا في الماضي, ولن تستطيعوا ذلك في المستقيل, وهذا تحد ثان, وهو أنه لا يمكن معارضتهم له في الحال ولا في المآل ومثل هذا التحدي إنما يصدر عن واثق بأن ما جاء به لا يمكن لبشر معارضته, ولا الإتيان بمثله, ولو كان من عند نفسه لخاف أن يعارض, فيفتضح ويعود عليه نقيض ما قصد من .



موقع قبسات من حياة الرسول


مع تحياتى







التوقيع
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


تابعنا على تويتر     صفحتنا على فيس بوك
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:02 PM.


vb
جميع الحقوق محفوظة لموقع أوقف التدريب فورا 2009©